الرئيسية / الرئيسية / ابناء الرسول صلى الله عليه وسلم

ابناء الرسول صلى الله عليه وسلم

كم عدد أبناء الرسول؟ رزق الله تعالى، النبي محمدًا -صلى الله عليه وسلم- بثلاثة أبناءٍ وأربعة بناتٍ، كلّهم من السيدة خديجة إلّا ابنه إبراهيم، فإنّ أمّه السيدة مارية القبطيّة، وأرسل الله عز وجل النبي محمد صلى الله عليه وسلم للدعوة إلى الدين الإسلامي وإقناع الناس بأن الله وحده هو الأحق بالعبادة وأنه لا يجوز إشراك أحد معه في العبادة.. وممّا تميّز به رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن غيره من الرّسل أنّ الله -تعالى- أرسله للنّاس جميعًا، وليس إلى قومٍ معيّنين كباقي الرّسل، وأيّده الله تعالى بمعجزة القرآن الكريم لهداية الناس، وتوفي أبناء الرسول -صلى الله عليه وسلم- حال حياته، وذكر العلماء بعض الحكم من ذلك، ومنها:  أن فقد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لأولاده الذّكور في عمْرٍ باكرٍ؛ فكانت من أجل عدم فتنة النّاس بهم وادّعاء النبوّة لهم، وتعزية للنّاس الذين لم يرزقوا بأولادٍ ذكور، أو رزقوا بأولادٍ لكن توفّاهم الله، ومن الحِكم كذلك ابتلاء الرّسول، فالله -تعالى- يبتلي عباده، وأكثر النّاس ابتلاءً هم الأنبياء، ويكون بلاؤهم أشدّ من غيرهم.
أبناء النبي الذكورالقاسم: وهو أكبر أبناء النبيّ -صلى الله عليه وسلم–، وقيل إنّ زينب أسنّ منه، لكنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- كان يُكنّى باسمه، ولد قبل النبوّة، وقيل إنّه عاش سبعة عشر شهرًا ثمّ مات، وورد أنّه ركب الدابة ثمّ مات، وهو أوّل أولاد النبيّ موتًا.
عبد الله: اختلف المؤرّخون في تاريخ ولادته قبل البعثة أم بعدها، وقد قيل إنّه كان يُلقّب بالطيّب الطاهر؛ لذلك ظنّ البعض أنّه وُلد بعد البعثة، ومات عبد الله صغيرًا في مكّة.
إبراهيم: وهو ابن النبيّ -صلى الله عليه وسلم- من السيدة مارية القبطيّة، وُلد سنة ثمانيةٍ للهجرة، وكان النبيّ يحبّه حبًّا شديدًا، لكنّه كأخويه تُوفّي طفلًا رضيعًا، وقد بكاه النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- حين ودّعه قبل دفنه.
بنات النبي
أنجبت السيدة خديجة -رضي الله عنها- أربع بناتٍ للنبيّ محمد -صلى الله عليه وسلم-، أكبرهنّ السيدة زينب رضي الله عنها، وفيما يأتي نبذة عنهن.
زينب: آمنت مع أبيها سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، وأُوذيت في سبيل الله فصبرت على الأذى، وقد بقي زوجها مشركًا حتّى السنة السادسة للهجرة حين شرح الله صدره للإسلام وجاء النبي مسلمًا، وتزوّج زينب مرّةً أخرى، لكنّ زينب -رضي الله عنها- توفّيت في السنة الثامنة للهجرة، ولها من الأولاد عليٌّ وأمامة.
رقيّة: هي أصغر من زينب بثلاث سنين تقريبًا، أسلمت مع النبيّ -صلى الله عليه وسلم-، وكانت زوجةً لعتبة بن أبي لهب، فطلّقها، ثمّ تزوجها عثمان بن عفان رضي الله عنه، هاجرت رقيّة الهجرتين إلى الحبشة وإلى المدينة، ثمّ مرضت والنبيّ يتجهّز لغزوة بدر، وماتت في مرضها.
أمّ كلثوم: ولم يُعرف لأمّ كلثوم اسمًا، بل عرفت بلقبها، تزوّجها عثمان -رضي الله عنه- بعد وفاة أختها رقيّة؛ ولذلك لُقّب عثمان بذي النورين لزواجه من ابنتيّ رسول الله، وتوفّيت أمّ كلثوم سنة سبعٍ للهجرة، ولم تنجب لعثمان.
فاطمة: وهي من أحبّ الناس إليه، قيل إنّها وُلدت قبل البعثة بخمس سنواتٍ، تزوّجها عليّ رضي الله عنه، وقال عنها نبيّ الله إنّها سيدة نساء هذه الأمّة، وأنجبت فاطمة الحسن والحسين ومحسن، لكنّ محسنًا تُوفّي صغيرًا، كما أنجبت أمّ كلثوم وزينب، وتوفّيت -رضي الله عنها- بعد وفاة النبيّ بستّة أشهرٍ.

شاهد أيضاً

LG ONE:QUICKحل مبتكر يُعزز الاتصال ويناسب طرق العمل العصرية

أعلنت إل جي إلكترونيكس (LG Electronics) عن إطلاق جهاز LG One: Quick الفريدة، وهي جهاز …